مدونتي ؛ وداعا 2010

مدونتي ؛ السلام عليكِ يا منبري .. كيف أنتي ؟ أوحشتني بشدة وطِقتُ لكِ كثيرا كثيرا ، غير أني ما استطعت أن أطأكِ بأناملي طيلة عامي المنصرم رغم أحداثه على كثرتها واكتفيت بزيارتك من آن لآخر لأحتضن كلماتي السابقة فيكِ وأتذكر منك ما لم أنسه قط .

مدونتي ، مضى 2010 بفضل الله وقد تحملنا فيه الابتلاءات وسعدنا فيه بالإنجازات وتطلعنا بعده للمتممات والآن نتذكر له كل خير .

والآن أيضا تتنازع الأفكار في رأسي متذكرا كل ما مر بي في عامي المنصرم متألما حينا ، و مبتسما آخر لكنها الدنيا كما عودتني ( ريشة في هواء ) حر ، يحكمها قدر الله عزّ وجل فتراها لي في علو أو هبوط أنا معه عاملا محركا باجتهادي وسعيي بعد توفيق الله ، لكن مع هذا التنازع للأفكار على كثرتها أجد رغبتي في البوح تدفعني للتوقف عند التأمل بصمت وترقب لما هو آت .
لم يعد الكلام لي مصبّرا بقدر ما أصبح لي محبطا فعزفت عنه لأكتفي بأنات اللسان وسعة الصدر ودفء القلب واحتواء رفيق العمر لعلنا نحتضنك معا يوم أن يجمعنا الله بفضله فانتظرينا لنقص ونروي .

مدونتي ؛ لكِ مني كل الحنين والحب أملا في لحظة لقاء أدعو ربي ألا يطول انتظارها .. سلمتي لي .. أستودعك الله .

Advertisements