في القدس ….

دلني صاحبُ فضلٍ على شاعر سمعتُ عنه كثيرا ولم يحالفني الحظ لأسمع منه أو أقرأ له حتى تحركت كيبوردي بحثا عن ” في القدس ” للشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي لأنتبه بشده لهذه الموهبة الفذة وهذا الحضور الطاغي ؛ وها أنا أفتح لزواري الأعزاء نافذة بسيطة على تميم البرغوثي من خلال رائعته ” في القدس ” ؛ فأقرأوا وتمعنوا وحللوا وتلذذوا .. واعلموا أنه :

في القدس منْ .. في القدس لكن لا أرى في القدس إلا أنت .

 

لا تبكِ إن استطعت .

لا تملك نفسك من البكاء .. ليس على نفسك فقط ولكن على حال أمة لا يملك خيرة شبابها إلا البكاء أمام صراخ زهرة فلسطين وهي تنادي :

” أين يوم الوعيد ؟ ” .. ،

نعم بكااااااء ، أقسم أني لم أسمع نداءها مرة إلا وتسللت قطرات دموعي رغم أنفي لتنساب على وجنتي كنار تحرق في رماد محترق من ضعف وهوان التأثير وردة الفعل ، أقسم أني لا أجد لنفسي عذرا ولا لغيري فحتى الدعاء لم نعد نتذكره إلا قليل .. فهي تصدق حين توصمنا بالعار في قولها :

” عاااااااار عليكم “ 

 وأنا أصدِّق على صراخها بصراخي لنفسي وللعالم في منبري :

أي عار هذا يا زهراء ؟ أي عار يقتلنا كما لم يقتل السيف ؟ أي خزي هذا يا الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وأتألم ؛ ولات حين ألم .

إليكم ” نداء الأسرى ”


إلى مَنْ لستُ أنساه >