في ذكرى مولدكِ الأول ” احتويني دائماَ ” .

لكل منا لحظات فارقه في حياته سواء كثُرت أو قلت .. ودائما ما يستعيد الانسان ذكرياته بحلوها ومرها عن طيب خاطر وابتسامته تعلو وجهه مع حركة عين تبدو للظاهر – مع بقية تعبيرات الوجه – على أنها لحظة تأمل تعانق ابتسامه رقيقة .. وهذا ما حدث لي في الذكرى الأولى لمولدها .. ،

إنها مدونتتي ومنبري ومتنفسي الذي طالما أسعدني واتسع لي رغم انقطاعي عنها لفترات غالبا ما تكون لأسباب قلبية ، فمدونتي ليست ككل المدونات وإن بدت كغيرها لكن أجدها تختلف عن غيرها بطابعها الذي يتعمق في داخلايات صاحبها ” متمو ” بصدقه مع نفسه قبل غيره ، قعانقتُ معها ذكرياتي وهفواتي وحملتها لحظة أن قلتُ لبعض نفسي عما أشار به عقلي ودق به قلبي .. وعلى صعوبة اللحظة ساعدتني بتجاوزها بسلام وأتاني منها ما ألبسني هدوءاً عانق القلب لحظة خفقانه .. ،

مدونتي التي حملت أسم ” متمو ” ذاب في طياتها مسماه وإن خفي عن كل البشر ” الا هي ” أقول لها في ذكرى تدشينها الأول ……

إقرأ المزيد