انا ودولتي

حيرتني دولتي

فهي لي سبب تعاسه

دائما لي فيها انتكاسه

ومهما جاهدت نفسي لأقوى

على العيش

كانت هي لي بالمرصاد

تصرخ ، تقول

انا فسادستان

ولكن بكم ياأولادي

قد يضاء لي

بصيص أمل

في دنيا سعادة …

Advertisements

2 تعليقان

  1. salam cava ana ahlam w nohaila w ilam

  2. إســـــــتغاثة أهالى إدكو / بمحافظة البحيرة
    ***
    السيد الرئيس / محمد حسنى مبارك ( رئيس الجمهورية )

    تحية طيبة .. وبعد
    يستغيث أهالى مركز ومدينة إدكو / بمحافظة البحيرة – بسيادتكم لحمايتهم هم وأسرهم وأولادهم من إنشاء شركات للبترول والبتروكيماويات على الجزء المتبقى من شاطئ إدكو والواقع أمام الكتلة السكنية للمدينة ولا يفصلها عن الكتلة السكنية سوى مائة متر فقط هى عرض وحرم الطريق الدولى الساحلى .. وهذا الجزء هو المتنفس الوحيد لمحافظة البحيرة على ساحل البحر الأبيض المتوسط وعلى الطريق الدولى الساحلى وإليه يلجأ مواطنى مراكز المحافظة والمحافظات الأخرى خلال فصل الصيف لتمضية بعض الأوقات التى ينفضون فيها عن كاهلهم أعباء الحياة ، ورغم الإمكانيات المتواضعة للمصيف حيث أنه يوجد به عدد ثلاث شاليهات وعدة كبائن مصنعة البوص والخامات البيئية ودورة مياه – فإن هذا المصيف يعتبر مورد دخل جيد للوحدة المحلية خلال فصل الصيف ، فماذا لو أن المحافظة كانت لها إهتمامات سياحية وأقامت المئات من الشاليهات وأمدتها بوسائل الترفيه اللازمة ووسائل المواصلات التى تنقل إليه المصطافين من أنحاء المحافظة ، فإن هذا المصيف سيكون مصدر دخل قومى وكبير للمحافظة وسيغير من وجه المحافظة التى عرفت بأنها محافظة زراعية فقط ( لكن إهتمامات المسئولين بالمحافظة لا تنظر إلى الجانب السياحى ) وكل همها وشاغلها أن تتخلص من هذا الشاطئ وهذا المصيف مقابل بضعة ملايين من الدولارات من إحدى الشركات البترولية لتخصص لها مئات الأفدنة وليذهب المواطنون إلى الجحيم ولتذهب البيئة إلى الفناء ولتذهب صحة الإنسان إلى المراكز الصحية المختلفة لتعانى الأمرين فى العلاج من الأمراض الخطيرة .

    كما أنه سبق ورود خطاب من الهيئة العامة للتخطيط العمرانى – إلى السيد محافظ البحيرة بتاريخ 18/7/2000 يفيد بإيقاف أية تخصيصات بشاطئ إدكو لإقامة مشروعات للغاز الطبيعى حرصاً على التنمية العمرانية لساحل إدكو .. إلا أنه تم إغفال هذا الخطاب وتم التخصيص لشركة إسالة الغاز وللشركات الأخرى .

    ورغم ذلك سبق تخصيص مساحة 125 فدان لشركة شمال العلمين ورفضت وزارة البيئة ( مشكورة ) إقامة الشركة على شاطئ إدكو – إلا أننا فوجئنا بأن شركة بى بى بريتش بتروليم ( المتسببة فى التسرب النفطى فى خليج المكسيك ) تقوم بعمل مسح لمساحة 150 فدان من هذا الشاطئ فى المنطقة المواجهة للكتلة السكنية ( وهو نفس المكان الذى رفضت وزارة البيئة إقامة شركات للبتروكيماويات وإقامة شركة شمال العلمين عليه ) .

    مع العلم بأن ضحايا البقعة النفطية في خليج المكسيك في احدى الولايات الاكثر تضررا من الكارثة قد أجبروا القضاء الفيدرالي على محاكمة بريتش بتروليوم (بي بي).

    علما بأنه قد حضرت إلى إدكو لجنة وزارة البيئة بتاريخ 25/12/2002 وتقدمت بتقرير أوصت فيه برفض إقامة مشروع للبتروكيماويات فى نفس المكان المواجه للكتلة السكنية لما يتمتع به من مقومات طبيعية يجب إستثمارها سياحيا .. كما صدرت تقارير من لجان وزارة البيئة تفيد بتلوث مياه البحر نتيجة المخلفات التى تلقى من شركات إسالة الغاز الموجودة على شاطئ إدكو مما أدى لنفوق الكثير من الأسماك وأم الخلول .

    كما أن هناك تكليفات للسيد /رئيس الجمهورية للحكومة بالحفاظ على البيئة – فى إجتماعه الموسع لبحث أستراتيجية العمل البيئى حتى عام 2017 – وقد نشرت هذه التكليفات بصدر صحيفة الأخبار يوم 29/5/2002 بالعدد 15638 والتى يحذر فيها من إقامة أى مشروعات تؤثر على البيئة قرب الشواطئ أو المناطق السياحية والأثرية ( وهو ما ينطبق على شاطئ إدكو السياحى المتخم بالآثار والطوابى البحرية ) .

    إلا أن المسئولين فى محافظة البحيرة إما أنهم لا يعلمون شيئاً عن هذه التكليفات وإما أنهم يعلمون ويضربون بها عرض الحائط ، ونحن نربأ بالمسئولين بالمحافظة أن يضربون بتكليفات السيد رئيس الجمهورية عرض الحائط .

    كما أن هذا المكان يعتبر مصدر رزق لأكثر من عشرة آلاف صياد هم وأسرهم – حيث يمارسون فيه مهنة صيد السمك وأم الخلول بعد أن أستولت شركات البترول عن ما يقرب من عرض ثلاثة كيلومترات من عرض الشاطئ كانت تستغل فى الصيد .
    ..//..
    ..//
    -2-
    ونحن نتساءل ألا يوجد فى المحافظة غير أراضى وشاطئ إدكو للتفريط فيها بهذه السهولة وبعد أن كانت مساحة أرض الشاطئ 1800 فدان أصبح الجزء المتبقى والمحصور بين الطريق الدولى جنوباً والبحر شمالاً وشركات البترول شرقاً وأرض جمعية ضباط الشرطة غرباً لا يتعدى 400 فدان هى الملاذ الوحيد والمتنفس الوحيد لأهالى محافظة البحيرة من كافة المراكز بعد أن إقتطعت شركات البترول والطريق الدولى والأمن المركزى وجمعية ضباط الشرطة والميناء البحرى ما يقرب من 1400 فدان من البر وإقتطعت شركات البترول مساحات شاسعة من المسطح المائى للبحر يمنع فيها الصيد .. ورغم ذلك لم تستفيد المدينة وأهلها من هذه الشركات سواء بالإرتقاء بالبنية الأساسية أو بتعيين العمالة لتعويض أهالى المدينة عما يصيبها من أضرار بيئية أو إقتطاع أجزاء كانت مصدر رزق لأولادها فى الزراعة والصيد ، وقد عانى المزارعون أشد المعاناة هذا لعام من فناء لمحاصيل أساسية مثل الجوافه وغيرها من الفواكه من جراء الأكاسيد والأبخرة المتصاعدة من تلك الشركات …. ونحن لسنا ضد الشركات والمشروعات القومية ولكن يجب أن لا يكون ذلك على حساب صحة ورزق المواطنين الكادحين .. وهناك بدائل أخرى كثيرة ومنها أنه يوجد أكثر من 15 كيلو متر ( منطقة صحراء ) بطول الشاطئ تقع بين مركزى إدكو ورشيد وبعيداً عن الكتلة السكنية لكل من مركزى إدكو ورشيد ، يمكن إقامة أية مشروعات بها دون الإضرار بأحد ، ولكن الغريب أنهم يصرون على إقامة هذه المشروعات أمام الكتلة السكنية لمدينة إدكو وفى مكان لا يفصله عن الكتلة السكنية سوى عرض الطريق الدولى .

    إننا نستغيث بسيادتكم لوقف أية تخصيصات لشركات بترول أو غيرها على شاطئ إدكو والتنبيه على محافظة البحيرة بسرعة إستغلال هذا الشاطئ سياحياً بإقامة العديد من الشاليهات وإمداده بالمرافق ووسائل المواصلات اللازمة وتنميته وإعداده للسياحة البيئية لوضع المحافظة على الخريطة السياحية وليكون مصدراً رئيسياً للدخل القومى وللحفاظ على البيئة من التلوث .

    نرجو المشاركة فى إرسال هذه الإستغاثة لجميع المسئولين لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزير البيئة لكى نحمى بلدنا من الخطر الذى يحيط بنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: